الرئاسة التونسية تعلن عن تمديد حالة الطوارئ في البلاد

الرئاسة التونسية

صرّحت الرئاسة التونسية أن حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ سلسلة من الاعتداءات الإرهابية الدموية في 2015 قد تم تمديدها حتى 6 نوفمبر.

يأتي إعلان الرئاسة التونسية في سياق سياسي متوتر بسبب التجاذبات قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة في 2019.

ومن دون أن توضح  أسباب التمديد، أشارت الرئاسة التونسية إلى أن رئيس البلاد الباجي قائد السبسي اتخذ هذا القرار بعد لقائه وزيري الدفاع والداخلية. وقد بحثوا “الوضع الأمني والعسكري في البلاد وعلى الحدود”، حسبما ذكرت الرئاسة في بيان.

يشار إلى أنه بتاريخ 24 نوفمبر 2015، قُتل 12 عنصراً في الأمن الرئاسي وأصيب 20 آخرون في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم بوسط العاصمة تونس وتبناه تنظيم “داعش”.

حيث فرضت الأجهزة الأمنية آنذاك حالة الطوارئ لـ 30 يوماً، ثم مددت العمل بها مرات عدة لفترات تراوحت بين شهر وثلاثة أشهر.

اقرأ أيضاً: تعرّف على أهم الأماكن السياحية في تونس

وكان الهجوم على حافلة الأمن الرئاسي ثالث اعتداء يتبناه تنظيم “داعش” في تونس في 2015.

وسبق للتنظيم أن تبنّى قتل شرطي تونسي و21 سائحاً أجنبياً في هجوم على متحف باردو (وسط العاصمة) في 18 آذار/ مارس 2015.