روسيا: وجود القوات الأمريكية في سوريا له أهداف اخرى غير الحرب على الإرهاب

روسيا

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، إن موسكو تعتقد أن الوجود العسكري الأمريكي في الاراضي السورية له أهداف أخرى، بالإضافة إلى الحرب ضد الإرهاب، مشيرا إلى أنه وجود غيرر قانوني، بينما تطمح موسكو إلى وحدة أراضي البلاد.

وصرح مندوب روسيا نيبينزيا خلال مؤتمر صحفي: “الولايات المتحدة تبرر وجودها في سوريا من خلال الحاجة إلى استكمال الحرب ضد الإرهاب، لكن هذا لا يزال يستمر بطريقة ما، أعتقد أنه كان يجب عليهم القيام ببعض الأشياء الباقية منذ فترة طويلة، نشتبه بأن لديهم خططًا أخرى، ليس فقط فيما يتعلق بسوريا، بل هو عذر لوجودهم. إن أولويتنا في سوريا هي تسوية سياسية، ونحن مثل كثيرين لا نؤمن بالحل العسكري”.

كما أعاد مندوب روسيا إلى الأذهان أن العملية مع تشكيل اللجنة الدستورية السورية تحت رعاية الأمم المتحدة تتقدم، مؤكدا أيضا أن موسكو تواصل جهودها على مسار أستانا للتسوية.

وخلص إلى القول: “أولوية موسكو الأولى هي وضع حد للإرهاب في سوريا، والأولوية الثانية هي ضمان أننا نسير على طريق المصالحة السياسية”.

اقرأ ايضا: دي ميستورا: نشوب الحرب جنوب سوريا قد يزيد التوتر مع إسرائيل

يذكر أن الولايات المتحدة تقود منذ أغسطس عام 2014 تحالفا ضد تنظيم داعش الإرهابي في الأراضي السورية والعراق، حيث تقوم بأعمال عسكرية في دمشق بدون موافقة السلطات الرسمية للبلاد التي تؤكد في أكثر من مناسبة بأن تواجد القوات الأمريكية في سوريا غير قانوني، وتدعو أمريكا إلى سحبها، بالمقابل بدأت روسيا عملية ضد “داعش” في سبتمبر/أيلول عام 2015 بناءً على طلب رسمي من دمشق.