جنوب فرنسا: مقتل قائد شرطة إقليم أفيرون طعناً والدافع “كلب”

جنوب فرنسا

طُعن رئيس شرطة إحدى البلدات في جنوب فرنسا حتى الموت من قبل رجل مُنع من اقتناء كلب.

وقال المسؤولون إن حادثة الطعن مختلفة هذه المرة، الضحية شرطي والدافع لا علاقة له بما يسمى الإرهاب ولا بالأمراض العقلية والنفسية، إنما يتعلق بـ”كلب”.

وطُعن باسكال فيلو، قائد الشرطة فى روديس فى إقليم أفيرون، ثلاث مرات ثم توفي متأثراً بجراحه بعد ساعات من الحادث، وهو رجل خمسيني وأب لثلاثة أطفال، ويشغل منصب نائب المدير العام للخدمات فى البلدية.

واعتقلت الشرطة الفرنسية المشتبه به بعدما طارده أحد الموظفين عند خروجه من مبنى البلدية، وأعلن عمدة البلدة أن المشتبه به معروف لدى الشرطة حيث قام بتشويه باب مبنى البلدية أبريل الماضي.

ووفقاً لوسائل إعلام محلية فالمشتبه به تصرف بدافع انتقامي بعد مصادرة الشرطة لكلبه غير المرخص وذكرت أنه قام بتهديد رجال الشرطة.

ومن جانبه، نشر وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب تغريدة عبّر فيها عن تضامنه ودعمه وتعازيه لعائلة فيلو وأهل بلدته وزملائه الذين قاموا باعتقال المشتبه به فوراً.

اقرأ المزيد: إصابة شرطي بلجيكي بعملية طعن في بروكسل.. والشرطة تطلق النار على المنفذ