الوليد بن طلال: عقدت “اتفاقية سرية” لإطلاق سراحي

أعترف الملياردير السعودي، الأمير الوليد بن طلال، الثلاثاء، بأنه أبرم “اتفاقاً سرياً” مع السلطات السعودية مقابل إطلاح سراحه من محبسه في فندق “ريتز كارلتون”، ضمن حملة الاعتقالات التي طالت أمراء ومسؤولين في تشرين الثاني الماضي في إطار مكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية.

وفي مقابلة حصرية مع قناة “بلومبيرغ”، قال الوليد بن طلال: “لست ذلك الشخص الذي يسامح ولا ينسى، ولكنني أقول أنا أسامح وأنسى في نفس الوقت”.

ورفض الأمير السعودي الكشف عن تفاصيل وشروط الافراج عنه، واصفاً ذلك “بالاتفاق السري”، مشيراً إلى أن الاتفاق سمح له “بالعمل بدون شروط وبدون شعور بالذنب مطلقاً”.

وأكّد الملياردير، أن “العمل يسير كالمعتاد، سنواصل الاستثمار في السعودية. ولدت في السعودية وسأموت في السعودية”.

وكانت مصادر سعودية مقربة من حملة مكافحة الفساد قد أفادت في وقت سابق إلى توصل الملياردير السعودي الوليد بن طلال “لتسوية مالية” مع السلطات في السعودية مقابل إطلاح سراحه في كانون الثاني الماضي.

وقالت السلطات في السعودية إنّها جمعت ما يقرب من 107 مليار دولار من التسويات التي عقدتها مع الأمراء والمسؤولين ورجال الأعمال اللذين طالتهم حملة مكافحة الفساد في تشرين الثاني الماضي.

About Ali Saedi 5893 Articles
Master of Translation and Content Writing