روسيا تقلّص استثماراتها في سندات الخزانة الأمريكية “بسرعة فائقة”

سندات الخزانة

أظهرت بيانات لوزارة الخزانة الأمريكية، أن روسيا قلصت من استثماراتها في سندات الخزانة الأمريكية “بسرعة فائقة” خلال الفترة ما بين مارس/آذار ومايو/أيار من العام الجاري.

وكشفت شبكة “سي إن بي سي” الإخبارية الأمريكية، أن موسكو، التي كانت تعتبر من أكبر المستثمرين في سندات الخزانة الأمريكية، سرّعت من وتيرة بيعها للسندات الأمريكية خلال الفترة ما بين مارس/آذار ومايو/أيار، لتنخفض استثماراتها إلى 14.9 مليار دولار بعد أن كانت 96.1 مليار دولار، أي بنسبة تراجع بلغت 84 في المائة.

وجاءت هذه الخطوة الروسية في ظل حملة التحقيقات الأمريكية في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية في 2016، والتي أدت إلى فرض عقوبات اقتصادية أمريكية على موسكو.

وتزامنت مبيعات روسيا للسندات الأمريكية مع ارتفاع عائد السندات لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوياته منذ 2011، متجاوزاً حاجز الـ 3 في المائة.

وتفوقت كلا الصين واليابان على روسيا في قائمة أكبر المستثمرين في سندات الخزانة، حيث تمتلك كلاهما استثمارات تزيد عن تريليون دولار في سندات السيادة الأمريكية.

ورأى محللون، أن الاستثمارات الصينية الضخمة في السندات الأمريكية تمثل “خياراً نووياً” إذا ما نشبت حرباً تجارية بين واشنطن وبكين، قد تفتك بأقوى اقتصاد في العالم في حال قررت بكين “إفراغ حمولتها” من السندات، مما سيؤدي إلى ارتفاع هائل في عائدات هذه السندات، وفق شبكة “سي إن بي سي”.

اقرأ أيضاً: ترامب يهدد بفرض “عقوبات كبيرة” على تركيا بسبب القس الأمريكي المحتجز لديها

About Ali Saedi 5893 Articles
Master of Translation and Content Writing