المغني شارل أزنافور .. وداعاً

المغني شارل أزنافور

ودعت باريس المغني شارل أزنافور وأبرزت مكانته كأيقونة وطنية و” عملاق” الغناء في مراسم حضرها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيسان سابقان ورئيس وزراء أرمينيا، البلد الذي تعود إليه جذور أزنافور.

وأثناء وقوفه بجوار النعش الملفوف بالعلم الفرنسي بألوانه الأزرق والأبيض والأحمر قال الرئيس ماكرون “في فرنسا لا يموت الشعراء أبداً”. ووضع إكليلاً يحمل ألوان علم أرمينيا بجوار النعش.

هذا وقد توفي المغني شارل أزنافور الإثنين الماضي عن عمر 94 عاماً في منزله في منطقة ألبي جنوب البلاد.

حيث ولد المغني شارل أزنافور عام 1924 في باريس لأسرة أرمنية تهتم بالفن والغناء. وبدأ أزنافور بالغناء عندما كان يبلغ من العمر تسعة أعوام، حيث كان يؤدي أدواراً مسرحية غنائية إلا أن مسيرته الفنية بدأت فعلياً عام 1946 بعد لقائه بالملحن والمغني بيار روش وبعد دعم من المغنية الأسطورة إيديت بياف.

اقرأ أيضاً: وفاة رئيس فيتنام عن عمر يناهز 61 عاماً

كما غنّى أزنافور خلال مسيرته الفنية حوالي 1200 أغنية كتب جزءاً كبيراً منها بنفسه وقد غنى باللغات الفرنسية والإنكليزية والروسية والأرمنية والإيطالية والأسبانية والألمانية.

وحظي المغني أزنافور بشهرة عالمية لا مثيل لها وهو الحاصل على عدّة جوائز عالمية وقد اعتبرته قناة سي.إن.إن الأمريكية ومجلة تايم الإنكليزية “الفنان الذي غنى أكبر عدد من الأغاني والمنوعة في القرن العشرين”.