الصداع النصفي مرض مزمن غير مفهوم.. 7 طرق فعّالة للسيطرة عليه.. تعرّف عليها

الصداع النصفي

يعتبر مرض الصداع النصفي من الأمراض الغير مفهومة لغاية الآن، على الرغم من توفر عدد قليل من العلاجات الفعّالة، حيث يكون مصحوباً بظواهر جسدية وكذلك نفسية، وكثيراً ما يكون بالتعاون مع عدد من أعراض الجهاز العصبي اللاإرادي.

إليكم 7 طرق للسيطرة على ألم الصداع النصفي.

مراقبة محفّزات الصداع
قد تُشكِّل مجموعة متنوعة من العوامل البيئية حافزاً للصداع النصفي، وتتضمن هذه العوامل أنواع طعام وعطور مثل المنتجات التي تحتوي على الغلوتامات أحادية الصوديوم واللحوم التي تحتوي على نترات الصوديوم كلحم الخنزير المقدد والسلامي والنبيذ الأحمر والجبن المعتق والأسماك المدخنة والمخبوزات، كما يمكن أن يكون الكحول والإجهاد المفاجئ والضوضاء والأضواء الساطعة والتدخين من مسببات الصداع النصفي. لذلك احتفظوا بيوميات خاصة بالصداع على مدار عدة أشهر وسجّلوا ما قمتم به أو تناولتموه قبل الإصابة بالصداع.

تناول الأدوية بإعتدال
يمكن للأدوية غير الموصوفة كالإيبوبروفين أو الأسبرين أن تساعد في تخفيف حالات الصداع النصفي المتوسطة. أما الحالات الأكثر شدة، فعلاجها هو أدوية التريبتان. ومع ذلك يجب تناول كل المسكنات بحذر وبمدة لا تزيد عن 3 أيام في الأسبوع.

الإلتزام بأعمال روتينية
أدمغة مرضى الصداع النصفي حساسة للتغيرات البيئية، التي تتضمن التغيرات الخارجية كالأصوات العالية، والداخلية كالتغيرات الهرمونية التي تولّد الألم. لذلك يفضّل الإلتزم بالأعمال الروتينية كمواعيد النوم والطعام والتمارين.

اقرأ أيضاً: ألم الصداع: أغرب العوامل المسببة لحدوثه.. البعض منها سيثير دهشتك حتماً!

تناول المكملات
من الأفضل استشارة الطبيب قبل تجربة أي شيء جديد، لكن أظهرت العديد من الدراسات أن المكملات الغذائية المختلفة كالمغنيسيوم وفيتامين B2 وأنزيم Q10 لها أن تجنّب بعض المرضى الإصابة بالصداع النصفي.

ممارسة التمارين الخفيفة
تشير الدراسات أن تمرين الأيروبيك الخفيف المنتظم والرقص أو ركوب الدراجة لمدة 30 دقيقة، 3 مرات في الأسبوع، له أن يقلل من وتيرة وشدة الصداع النصفي لدى بعض المرضى، لأن التمارين تحث الجسم على إنتاج مسكنات ألم طبيعية تعرف بالإندورفين.

الإنقطاع عن الكافيين
الكافيين من أكثر محفّزات الصداع النصفي شيوعاً، والسبب هو أن ذلك يحفّز أعراض الإنسحاب التي لها أن تحفّز مركز الصداع النصفي في الدماغ، وبالتالي ينصح الخبراء بتحديد كمية الكافيين يومياً بما يساوي نصف كوب من القهوة.

البحث عن أدوية جديدة
من المتوقع أن تدخل الأسواق فئة جديدة من الأدوية تعرف بمضادات الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين، وتعطى عن طريق حقن شهرية، ويعمل هذا الدواء على الحدّ من مستويات البروتين الذي ينتجه المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي، مما يؤدي إلى توسّع الأوعية الدموية، وقد أثبتت فعاليتها في التجارب السريرية مع الحد الأدنى من الآثار الجانبية.