فوائد مهمة وكبيرة للثوم.. تعرّف عليها

يتجاهل الكثيرون منا الفوائد المهمة للثوم الطازج، حيث اُعدّت المئات من الدراسات الطبية حوله للوقوف على منافعه.

حيث كشف عدد من خبراء التغذية، أن الثوم الطازج مفيد للجسم، مؤكّدين أنه يتمتع بنفس الخصائص عند طبخه، وذلك بسبب حفاظه على مكوناته، كما ويساعد في تخفيض الوزن.

وبحسب الخبراء، يعد الثوم الطازج من قديم الزمان، أحد أهم المواد الطبيعية للوقاية من أمراض البرد والتأثير إيجابياً في صحة الجسم بصورة عامة، إلا أن الكثيرين يرفضون تناوله بسبب رائحته الكريهه.

أثناء معالجة مادة الثوم حرارياً، ينخفض تركيز الزيوت الطيارة فيه، ما يقلل بعض الشيء من فعاليته كمضاد للأمراض المعدية.

كما أضاف خبراء التغذية المختصين، أن هذه هي السلبية الوحيدة للثوم المقلي، أما باقي فوائده فتبقى على حالها.

يشار إلى أن الثوم المقلي يمتاز بأنه غني بالسعرات الحرارية كبقية المواد الغذائية المقلية، إلا أن الثوم يحتوي على إنزيمات تحلل الدهون، لذلك لن يسبب زيادة في الوزن، خاصة وأنه يحافظ على جميع خواصه وفوائده للجسم عند طبخه مع الخضار، إضافة إلى أنه يعطيها نكهة خاصة.

إلى ذلك، حيث ينظف الثوم المقلي جسم الإنسان من الجذور الحرة والسموم المتراكمة في الجهاز الهضمي، وهو بذلك يقوي جهاز المناعة في الجسم. كما أن الثوم المقلي يحمي الجسم من الأكسدة ويؤثر فيه على مستوى الخلايا، ما يساعد في تعزيز حمايته الطبيعية.

وأخيرا، قام خبراء التغذية بتقديم النصائح لتناول الثوم على الرغم من رائحته الكريهة التي يسببها، خاصة وأنها تنخفض نتيجة المعالجة الحرارية.