لا رائحة للثوم والبصل بعد اليوم !

يستخدم الكثر البصل والثوم لإضافته على الطعام، حيث يضيفان نكهات لذيذة للأطعمة المختلفة بالإضافة لفوائدهما الصحية الكبيرة، إلا أن أكلهما يسبب رائحة كريهة للفم.

وبحسب دراسات طبية، فإن الثوم والبصل يحتويان على مادتي الأليسين وكبريتيد الأليل ميثيل المسؤولتين عن الرائحة الصادرة لدى تعرض الثوم والبصل للهواء بعد التقطيع، أو بعد الأكل ووصول مجرى الدم، حيث تنطلق الرائحة عبر الرئتين إلى خارج الجسم عبر الفم.

من جهتهم، قال الخبراء أن الرائحة القوية للبصل والثوم لا تعد مبررا للاستغناء عن فوائدهما الكثيرة والمهمة لصحة الجسم، وخاصة إذا استطعنا التعامل بطريقة صحيحة للتقليل من الرائحة الكريهة.

إلى ذلك، حيث يعد شرب كوب أو 2 من الماء طريقة رائعة لإزالة بقايا البصل والثوم على اللسان، ويحفز إنتاج اللعاب الذي يساعد بدوره على التخلص من الرائحة الكريهة للبكتيريا في الفم.

كما ويقدم الخبراء النصح للأشخاص أيضا بتناول كوب من الحليب، لأن منتجات الألبان قادرة على تقليل تركيز المركبات المحتوية على الكبريت في الفم.

بدورهم، إعتبر العلماء الطريقة التقليدية الشعبية، التي انتشرت بين الناس للتخلص من آثار روائح الثوم والبصل، بتناول البقدونس أو النعناع أو الخس أو الكزبرة، من أفضل الطرق الصحية الفعالة في هذا المجال.