أميركية تفوز بجائزة “أسوأ رحلة مواصلات إلى العمل”

ذهبت جائزة “أسوأ رحلة للتنقل إلى العمل” إلى إمرأة أمريكية في مدينة نيويورك في إطار مسابقة قامت بتنظيمها جماعة حقوقية تدافع عن حقوق الركاب الغاضبين بسبب تردّي أوضاع شبكة مترو الأنفاق في المدينة.

وكان “ائتلاف الركاب”  قد أطلق هاشتاغ WorseCommute# حيث سرد الركاب من خلاله قصصهم مع تأخر وتعطّل القطارات.

وقالت الفائزة بالجائزة، غينيفر تانغ، إنها كانت تريد أن تذهب إلى الحمام قبل أن تغادر مكان عملها لكنها خشيت أن يفوتها القطار، وبالرغم من أن رحلة التنقل بين عملها وبيتها تستغرق ثلاثين دقيقة فقط، إلا أن القطار تعطل لأكثر من ساعتين في آخر خمس دقائق في الرحلة.

وأضافت تانغ أنها بعد هذه الرحلة السيئة  تعلمت درساً قاسياً من التجربة، وأنها لن تترك عملها من الآن فصاعدا من دون الذهاب إلى الحمام.

وأما بالنسبة للجائزة فكانت مجسماً من الشوكولاتة لنموذج من بطاقة القطار “المترو” الذي يستخدمه ملايين الركاب يوميا في مترو الأنفاق.