وزير المخابرات الإسرائيلي: ترامب قد يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان “قريباً”

كشف وزير إسرائيلي، الأربعاء، أن إسرائيل تضغط على حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاعتراف بسيادتها على هضبة الجولان المحتلة، متوقعاً أن تأتي موافقة واشنطن على الأمر خلال بضعة شهور.

وقال وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، في مقابلة مع وكالة “رويترز” للأنباء، إن الاعتراف بسيطرة إسرائيل على هضبة الجولان والتي تعود منذ 51 عاماً، “يتصدر جدول الأعمال” في المحادثات الدبلوماسية الثنائية بين إسرائيل والولايات المتحدة.

وأضاف كاتس في مقابلة لاحقة مع موقع الصحيفة الإسرائيلية “يديعوت أحرنوت” على شبكة الإنترنت، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يدعم هذه الخطوة، إذ قال: “الرسالة واضحة، بالنسبة لرئيس الوزراء وللحكومة، نحن نريد أن يعترف الأمريكيون بسيادة إسرائيل على الجولان”.

وعند سؤاله حول ما إذا كان القرار سيُتخذ في العام الجاري، أجاب وزير المخابرات الإسرائيلي: “أعتقد بأن هناك فرصة عظيمة مواتية واحتمالية كبيرة بأن هذا الأمر سيحدث”، مضيفاً: “نعم (سيحدث ذلك) في بضعة أشهر قد تزيد أو تنقص قليلاً”.

ورفض الوزير الإسرائيلي التطرق إلى تفاصيل تقدم المحادثات بين الطرفين بشأن الموضوع، ولكنه أصر على أن “الفكرة تحظى بدعم كبير من عدة مستويات في الولايات المتحدة، من بينها الكونغرس وجهات أخرى. لقد حان الوقت لتعترف الولايات المتحدة بالحقيقة التاريخية، ولتقوية إسرائيل”.

وتابع يسرائيل كاتس قوله، إن “هذا هو الوقت المثالي لاتخاذ هكذا خطوة. أن الرد الأكثر إيلاماً الذي يمكن توجيهه للإيرانيين هو أن تعترف بسيادة إسرائيل على الجولان، بواسطة بيان أمريكي، إعلان رئاسي منصوص عليه في القانون”.

وأردف: “الرسالة إلى طهران ستكون: أنتم تريدون تدمير (إسرائيل حليفة الولايات المتحدة)، وإثارة هجمات (ضدها)؟ أنظروا، ما حدث هو العكس تماماً”.

وسينظر لأي خطوة من هذا القبيل باعتبارها متابعة لخروج الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية الدولية مع إيران واعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمةً لإسرائيل وافتتاح السفارة الأمريكية الجديدة في المدينة هذا الشهر.

ومن جهة أخرى، قال مسؤول أمريكي في البيت الأبيض: “نلتقي مع إسرائيل لمناقشة عدة موضوعات”، رافضاً تأكيد المعلومات الواردة في تصريحات وزير المخابرات الإسرائيلية بشأن الجولان.

يذكر أن هضبة الجولان تمثل منطقة استراتيجية بين إسرائيل وسورية وتقع على مساحة 1,200 كيلومتراً مربعاً.

وكانت الجولان جزءً من الأراضي السورية قبل أن تقع تحت قبضة إسرائيل في حرب عام 1967. ومنذ ذلك الوقت، عمدت إسرائيل على نقل مستوطنين إلى المنطقة التي الحقتها إليها في 1981 في خطوة غير معترف بها دولياً.

About Ali Saedi 5893 Articles
Master of Translation and Content Writing