موسكو: حادثة إسقاط الطائرة الروسية لن تؤثر على الاتفاق بشأن إدلب

الطائرة الروسية

قالت الحكومة الروسية الثلاثاء إن حادثة إسقاط الطائرة الروسية قبالة الساحل السوري، الإثنين، لن تؤثر على الاتفاق بين الزعيمين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان بشأن إقامة منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، شمال سورية.

وأعلن بوتين وأردوغان أمس الإثنين توصلهما لاتفاق يقضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح على طول الخط الفاصل بين القوات الحكومية السورية والفصائل المعارضة في إدلب.

وينص الاتفاق، الذي سيدخل حيز التنفيذ في الخامس عشر من تشرين الأول/أكتوبر المقبل، على إخلاء المنطقة من الأسلحة الثقيلة التابعة لفصائل المعارضة في إدلب، على أن تتولى قوات تركية وروسية مشتركة مسؤولية مراقبة المنطقة والسيطرة عليها.

اقرأ أيضاً: روسيا وتركيا تتفقان على إقامة “منطقة منزوعة السلاح” في إدلب

وأوضح المتحدث باسم “الكرملين”، ديميتري بيسكوف، أن “الحادث لن يؤثر على الاتفاق بين روسيا وتركيا بشأن إقامة منطقة منزوعة السلاح” بين مناطق الحكومة السورية وفصائل المعارضة في إدلب، واصفاً الاتفاق ب “المصيري” لمستقبل سورية.

وفي سياق متصل، أعلنت روسيا مقتل 15 شخصاً كانوا على متن إحدى طائراتها قبالة الساحل السوري بصاروخ من منظومة الدفاع الجوي التابعة للقوات السورية، إلا أن موسكو حمّلت الجانب الإسرائيلي مسؤولية الحادثة قائلة إن مقاتلات إسرائيلية قريبة ساهمت بوضع الطائرة الروسية في مجال الخطر.

اقرأ أيضاً: الدفاع الروسية: قاعدة حميميم في سوريا تفقد الاتصال مع طائرة استطلاع على متنها 14 عسكريا

About Ali Saedi 5893 Articles
Master of Translation and Content Writing