بعد التهديدات بإلغائها.. واشنطن تعرب عن أملها بانعقاد قمة ترامب-كيم

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تزال “تأمل” بأن تنعقد القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، وسط تهديدات بيونغ يانغ بإلغائها إذا ما استمرت واشنطن بالضغط للتخلي عن الترسانة النووية من جانب واحد فقط.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، “لا يزال لدينا أمل بأن اللقاء سوف يعقد ونواصل التحرك بهذا الاتجاه. ولكن في الوقت نفسه، نحن مدركون بأن المفاوضات قد تكون صعبة”.

وأضاف: “الرئيس (ترامب) جاهز إذا عُقد الاجتماع، وإذا لم يُعقد، فسنواصل ممارسة حملة الضغوط القصوى التي نطبقها”.

وكانت كوريا الشمالية هددت الثلاثاء بإلغاء القمة المرتقبة بين ترامب وكيم جونغ أون المزمع انعقادها في سنغافورة بتاريخ 12 يونيو/حزيران المقبل إذا ضغطت واشنطن عليها من أجل التخلي عن ترسانتها النووية بشكل أحادي الجانب.

وقال نائب وزير الخارجية، كيم كي غوان، إنه “إذا حاولت الولايات المتحدة التضييق علينا لإرغامنا للتخلي عن السلاح النووي من جانب واحد، فلن نكون مهتمين بحوار من هذا النوع”.

وأضاف غوان، أن بيونغ يانغ قد “تعيد النظر” بمشاركتها في قمة الشهر المقبل بسنغافورة.

وهاجم نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الذي أشار إلى “النموذج الليبي” كمقاربة مناسبة لنزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

About Ali Saedi 4501 Articles
Master of Translation and Content Writing