وزير الخارجية الأمريكي: التدخل الروسي في الإنتخابات كان وراء فقدان الثقة

كشف وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيليرسون، عن السبب الحقيقي الذي كان وراء “فقدان الثقة” بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، وذلك خلال إجتماعه بنظيره الروسي، سيرغي لافروف، على هامش قمة شرق آسيا، في العاصمة الفلبينية، مانيلا، الأحد الماضي.

وأوضح تيليرسون، الاثنين، أنّه أخبر وزير الخارجية الروسي، لافروف، عن أن “التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة” كان السبب الأساسي الذي أدى لفقدان الثقة بين واشنطن وموسكو.

وقال تيليرسون لعدد من الصحفيين بعد لقاءه بنظيره الروسي في العاصمة الفلبينية، مانيلا، “التدخل الروسي في الانتخابات كان حادثاً خطيراً بالتأكيد.” مضيفاً “لقد تحدثنا بشأن ذلك خلال النقاش الذي أجريناه مع السيد لافروف يوم الأمس.”

وكشف وزير الخارجية الأمريكي عن محاولاته لشرح “الخطورة التي شكّلها ذلك الحادث” لنظيره الروسي. فقال “لقد أدى ذلك لفقدان الثقة بصورة كبيرة… ويتحتم علينا ببساطة أن نعثر على طريقة ما للتعامل مع الأمر.”

وأضاف تيليرسون أن لا جدوى من عدم التعاون مع روسيا بسبب الإختلافات بين البلدين، موضحاً أن سيرغي لافروف قد أبدى استعداداً “للحديث وإيجاد الطرق للمضي قدماً بشأن مشكلة أوكرانيا.”

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية صادقت خلال الأيام القليلة الماضية على قانون يفرض عقوبات جديدة على موسكو بسبب تدخلها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016، فضلاً عن إلحاقها لمقاطعة “كريميا” الأوكرانية إلى أراضيها.

About Ali Saedi 5893 Articles
Master of Translation and Content Writing