تعرّف على إمكانية حدوث حمل من الجنس الخارجي

الجنس الخارجي

الجنس الخارجي هو الجنس الذي يحصل بين الجزء الخارجي والسطحي من الجسدين، لهذا السبب فهو  يعتبر أحد صور العلاقات الجنسية الآمنة نسبياً وتوصف بأنها جنس بدون إيلاج أي لا يحصل إيلاج للعضو الذكري في المهبل أو الشرج.

إمكانية حدوث الحمل

عادةً يحصل الحمل كنتيجة لعبور السائل المنوي لعُنق الرحم، وهو ما يحدث بشكلٍ طبيعي كنتيجة للقذف أثناء الإيلاج، أما في الجنس الخارجي فإحتمالية حدوثه أقل بالتأكيد من الجنس الاعتيادي، نظراً لانخفاض احتمالية وصول السائل المنوي لداخل المهبل.

إليك الاحتمالات العامة لحدوث حمل كنتيجة للقذف الخارجي:

إذا تم القذف باتجاه فتحة المهبل أو وصول السائل المنوي لمقدمة المهبل والمنطقة المحيطة بفتحة البول، فإن هناك احتمالية لحدوث حمل وتلك الإحتمالية تتزايد مع كثافة الإفرازات المهبلية في تلك المنطقة، فالإمتزاج بين القذف والإفرازات المهبلية يسهّل من حركة الحيوانات المنوية  ليصل إلى عُمق المهبل.

هل يمكن للفتاة العذراء أن تحمل كنتيجة للجنس الخارجي؟

هذه الحالة ممكن أن تحدث ولكن بشرط أن يصل السائل المنوي لمقدمة المهبل أثناء وجود إفرازات مهبلية كثيفة كي تسهّل من حركة الحيوانات المنوية وصولاً للجزء الداخلي من المهبل.

ما هي الإجراءات الطارئة للتعامل مع تلك الحالة؟

يُنصح بأخذ حمام سريع في حالة حدوث قذف على الجزء الخارجي من الجهاز التناسلي للأنثى، كا ينصح باستخدام حبوب منع الحمل خلال الفترة التي تبدأ عند حدوث القذف وتنتهى بعد مرور 72 ساعة.

اقرأ المزيد: بعض المشاكل التي قد تصيب القضيب الذكري