تساؤلات حول احتياج المرأة للمنشطات الجنسية لعلاج البرود الجنسي؟

للمنشطات الجنسية

إن أساس رغبة المرأة الجنسية تكمن في مشاعرها وأحاسيسها، فهي ليست بحاجة للمنشطات الجنسية إذا عمل الرجل على إشباع هذه الحاجة عندها حتى يتمكن كليهما من الإستمتاع بعلاقة جنسية كاملة.

ومن الأمور التي تختلف فيها المرأة عن الرجل هي رغبتها الجنسية، فالكثير من النساء يفقدن رغبتهن الجنسية في عمر مبكر عن الرجل، الذي قد يبقى نشط جنسياً حتى عندما يتقدم به العمر.

البرود الجنسي والعلاقة طويلة الأمد

من أكثر الأمور التي تسبب البرود الجنسي هي العلاقات الطويلة، فعندما تدوم العلاقة بين شخصين لفترة طويلة الأمد، فإن المشاعر  تختفي بينهما بشكل تدريجي. وتتعرض المرأة لهذا الأمر أكثر من الرجل خاصة مع تقدمها في العمر. ويرجح البعض ذلك إلى الخلل في هرموناتها بعد انقطاع الطمث

تأثير الأمراض العضوية على الرغبة الجنسية

قد تتسبب بعض الأمراض العضوية التي تصاب بها النساء، إلى ضعف الرغبة الجنسية لديهن مثل أمراض السكري وارتفاع ضغط الدم، لذلك فإن تناول المنشطات الجنسية قد يؤدي إلى زيادة الرغبة الجنسية لديها.

اقرأ أيضاً:معلومات حول غشاء البكارة المطاطي

تأثير الأمراض النفسية على الرغبة الجنسية

إن الأمراض النفسية تسبب قلة الرغبة الجنسية عند المرأة، مثل القلق والاضطراب والتوتر ومع تكرار حدوثها تؤدي إلى رفض المرأة للعلاقة الجنسية، الحل في هذا هو تناول الأدوية المضادة للاكتئاب تحت إشراف طبيب متخصص.

تأثير المنشطات الجنسية على المرأة

إن استفادة الرجل من المنشطات الجنسية تكون أكثر بكثير من استفادة المرأة منها لأن الرجل يغلب عليه الطابع الجسدي في الشعور بالرغبة الجنسية أما المرأة يغلب عليها الطابع الحسي.