ما هو الهوس الجنسي بالتماثيل؟

لكل شخص خياله وأفكاره الجنسية الخاصة والمختلفة وهي ما تعرف علمياً بالفيتيش أو الهوس الجنسي، وعادة ما تكون طبيعية إلا في حال تخطيها لحدود المنطق.

وتتنوع أنواع الفيتيش أو الهوس الجنسي لتشمل الأقدام والشعر والتدخين وغيرها، إذ يترجمها العقل لإنجذاب يسبب الإستثارة الجنسية الشديدة للشخص، ويكون ذلك أحياناً بسبب وجود رابط وذكريات بين صاحب الفيتيش والشيء الذي يثيره.

من أنواع الهوس الجنسي الغريبة الإنجذاب الجنسي للتماثيل، ففي الماضي انتشرت حقيقة أن التماثيل بعد نحتها تصبح مسكونة بالأرواح، الأمر الذي خلق لدى أصحاب هذا الفيتيش رغبة في لمس واستكشاف روح التمثال من الناحية الجنسية ليرتبط بها نفسياً وعاطفياً وجنسياً بشكلٍ عميق.

عادة ما يرتبط الهوس الجنسي بذكريات جيدة بذهن صاحبه الذي يكون مرتاحاً أمام التمثال الفني الجميل، ويعبر عن انجذابه للتمثال دون خجل ليتعلق به ويرسم لنفسه معه سيناريوهات جنسية تدفعه للسعي لإرضاءه، وبالرغم من أن التماثيل بلا إرادة إلا أن لها دوراً حيّاً كبيراً ومهماً في سيناريوهات صاحب الفيتيش.

الجدير بالذكر أن الهوس الجنسي لا يعتبر إضطراباً بشكلٍ عام؛ لكن إذا كان أساسه مشاكل في الثقة بالنفس أو عدم القدرة على التواصل الإجتماعي فيجب طلب مساعدة الطبيب النفسي لحل المشكلة.