وداعاً لأمراض المهبل مع كثرة الجماع

 نشر أطباء مختصون في صحيفة فرنسية طبية دورية دراسة جديدة مفادها، أن عملية الجماع المنتظمة بين الأزواج تؤدي لإزالة الطفيليات والميكروبات التي تنمو في المهبل بشكل نهائي، وذلك نتيجة لاحتواء السائل المنوي على إفرازات البروستاتا والتي تحتوي بدورها أجسام مضادة لهذه الطفيليات.

وفي الإطار ذاته، أفاد الأطباء أن الإكثار من الجماع الذي يوصل إلى درجة الإشباع الجنسي يؤدي لانقباضات وانبساطات شديدة في الرحم، مما يؤدي إلى طرد الأجسام الغريبة والطفيليات من المهبل، حيث تخرج مع الإفرازات المهبلية على شكل دفعات، وهو ما يحمي المرأة أيضا من حدوث التهابات.

يذكر أن تقارير صحفية نشرت في السابق أن السائل المنوي يلتصق بجدار الرحم ولا يزول أبدا إلا بعد ثلاث حيضات، وبهذا يعمل سائل الرجل كمضاد حيوي يحافظ على الرحم من الالتهابات والبكتيريا خاصة مع كثرة عملية الجماع