حلول للتخلص من شعور الأمهات بالندم و التقصير

لماذا تشعر بعض الأمهات بالتقصير أو الندم حتى؟ ربما لأنهن يعملن طوال اليوم فلا يتسنى لهن فرصة رؤية الأطفال بشكل كافي خلال اليوم أو اذا لم ينل الأطفال العلامات الجيدة في دراستهم فيكون هناك الشعور بعدم بذل الجهد الكافي لمساعدة الأطفال. و لكن لا يجب ان تسيطر هذه الأفكار السلبية على حياتنا مما تجلب معها الكثير من المشاكل التي قد تتفاقم قبل توصلنا الى حل مناسب يرضي جميع الأطراف.

لذا أتبعي هذه الخطوات حينما تراودك بعض من هذه الأفكار السلبية المرتبطة بالتقصير أو الندم…

  • أن راودتك فكرة تنم على الندم او التقصير حاولي أزالتها من خلال التفكير بالنواحي الأيجابية المرتبطة بالمشكلة. فعلى سبيل المثال, أذا اراد أطفالك اللعب سوية برفقتك و لم تتمكني من ذلك لإنشغالك بأداء بعض الأعمال, لا تشعري بالذنب. بل أتركي أطفالك يلهون سوية لبعض الوقت ثم أنضمي اليهم بعد فراغك من الأعمال.
  • اذا لم تتمكني من طرد الأحساس بالندم من خلال التفكير بالنواحي الأيجابية. توقفي عن المحاولة ثم أستنشقي نفساً عميقاً و حاولي التفكير و التأمل مجدداً و ركزي على تنظيم عملية التنفس لمدة 5 دقائق و من ثم حاولي مجدداً.
  • قومي بممارسة رياضة اليوغا لمدة 15 دقيقة, الأمر الذي سيعمل على تصفية ذهنك و مساعدتك على التفكير الأيجابي بشكل أفضل و طرد فكرة الندم و الأحساس بالتقصير.
  • أعترفي بالأحساس بالندم و لكن شددي على نفسك بأنك تقومين بأفضل ما لديك لوضع الأمور في نصابها الطبيعي. من خلال الأحساس بالندم ستتعرفين على السبب وراء ذلك و ستتعرفين على الطريقة التي ستتخطين بها هذا الأمر.
  • قومي بأداء الصلاة التي من شأنها أن تكون مصدر للسكينة و الألهام الروحي و مساعدتك على التأمل بشأن الحلول المناسبة لبعض المشاكل العائلية او المتعلقة في العمل.

حاولي أتباع هذه الخطوات مع التذكر دائماً بأنك تقومين بأفضل ما لديك و أنك والدة مثالية تسعى للحصول على أفضل الظروف المناسبة لها و لعائلتها على سبيل الدوام. تحليّ بالقوة و السعادة و كونيّ شاكرة لما لديك من حياة مذهلة.

About alarabi_today 2012 Articles
العربي هو موقع إخباري يعرض مواضيع متنوعة بهدف تقديم خدمة متاكملة وفقا لميولك واهتماماتك.