في أول تصريح.. هذا ما قالته إبنة الجاسوس الروسي!

بعد الأزمة التي اندلعت بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وعدد من الدول الاوروبية، قالت يوليا سكريبال، التي تعرضت مع والدها الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، للتسميم في بريطانيا الشهر الماضي، إنها تشعر بتحسن يومي.

ولم تكشف يوليا المزيد من التفاصيل عن محاولة الاغتيال، وذلك في أول تعليق علني لها منذ وقوع الحادث في 4 مارس الماضي.

إلى ذلك، حيث تم العثور على يوليا وسيرغي سكريبال الذي يبلغ من العمر 66 عاما، فاقدي الوعي على مقعد في مدينة سالزبري جنوبي إنجلترا.

من جهتها، صرحت السلطات البريطانية، أنهما تعرضا للتسميم بغاز أعصاب من النوع المستخدم في الأغراض العسكرية، في أول استخدام معروف لهذا الغاز السام على الأراضي الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

حيث تتهم لندن موسكو بالشروع في القتل، وهو ما تنفيه موسكو، وكان للحادث تداعيات كبيرة تجلّت في تبادل روسيا ودول غربية طرد الدبلوماسيين.

وترك الهجوم سكريبال وإبنته في حالة حرجة، وكان الأطباء يخشون في بادىء الأمر، من أنه حتى إذا بقيا على قيد الحياة فقد يعانيان من تلف دائم في الدماغ.